منتديات البرهتية لشيخة ملاك المغربية
اهلن وسهلا بكم في منتديات البرهتية لشيخة ملاك المغربية نرحب بكم احبة واخوة في الله ونتمنا منكم مشاركتنا وكتابة الموضيع الاسلامية والروحانية كي تعم الفائدة مع تحيات الشيخة ملاك من المغرب malak-noor1@hotmail.com


منتديات البرهتية لشيخة ملاك المغربية
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تلبيس كف اليد ، مجرب شخصياً
السبت أبريل 11, 2015 11:28 am من طرف شيخ أحمد

» برنامج كشف عن التابعه والقرين للشخص
السبت فبراير 14, 2015 2:14 pm من طرف معتصم جلال

» كيف تسخر الارواح الروحانية لطاعتك
الخميس أغسطس 22, 2013 11:32 am من طرف lamire

» تفسير السحر المرشوش
الخميس أغسطس 22, 2013 11:28 am من طرف lamire

» دعوة البرهتية الصحيحة
الإثنين أغسطس 19, 2013 7:43 pm من طرف الشيخة ملاك

»  كيف نفرق بين الاحتلام وعشق الجن للإنس ومعاشرتهم له
السبت مارس 09, 2013 8:40 am من طرف lamire

» احضار الجن وتعذيبه عن طريق السيد كهيال
السبت مارس 09, 2013 8:38 am من طرف lamire

»  خدمة عفاريت القاف
السبت مارس 09, 2013 8:37 am من طرف lamire

» استنطاق العامر واستخدامه:
السبت مارس 09, 2013 8:36 am من طرف lamire

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 1دروس متفرقة وتعليم للمبتدئين ومحبي الروحانيات والفلك والاوفاق والطلاسم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
lamire

avatar

عدد المساهمات : 115
تاريخ التسجيل : 06/04/2012

مُساهمةموضوع: 1دروس متفرقة وتعليم للمبتدئين ومحبي الروحانيات والفلك والاوفاق والطلاسم    السبت أكتوبر 06, 2012 2:36 pm

((التعليم النظري المعرفي))

سلام عليكم جميعا
احبتي الكرام

تجاوبا
مع رغبة الكثير جدا من الاحبه الاخوة والاخوات راغبي ومحبي التعلم لعلوم
الروحانيات والفلك والاوفاق والحرف والطلاسم سنبدئ علي بركة الله قريبا
بالبدئ بوضع اول الدروس وسيكون الدروس كلها خاصة لراغب يالتعلم المبتدئين
وبسائر العلوم بلا تحديد فلك ورحانية وغيرها ومن حق الاعضاء التعليق بهذه
الغرفة وسيكون هناك غرفة اخري مخصصة للاسئلة قريبا واجوبتها
اما هذه الغرفة فتختص بدروس مبسطة وميسرة للمبتدئين والمتوسطين بالتعلم فقط

اتمني
ان تحوز علي رضاكم وتستفيدون منها ويكون بها اساسيات وبدايات اي علم
روحاني او فلكي او تنجيمي او وفقي او حرفي او طلسمي وسيكون من خلالها دروس
واوارد ذكر ايمانية تعين وتحصن وتزيد الايمان وتحفظ العبد عن الزلل الخ
وتكون للتنوير والتعلم لوجه الله تعالي ولانريد منكم غير دعوة خالصة لله
وللمحبة الاخوية بيننا


وفقكم الله جميعا لكل خير


محبكم




محافظة العبد على صفائه وحضوره مع الله تبارك وتعالى



هذا
وصفٌ لورّاث رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛ أجسامُهم مع الناس وقلوبهم مع
الله جلَّ وعلا . هذه مرتبة عالية ، وهذا واحد من أخلاق النبي عليه الصلاة
والسلام : (( وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ )) [ القلم /4 ] ، فاختلاطه
عليه الصلاة والسلام بالنّاسِ والأمورِ الدنيوية واشتغالهُ بالحروبِ
والأهلِ والتبليغِ لا يشغله عن الله تعالى .


لكن بالنسبة لغيره
عليه الصلاة والسلام كلُّ واحد على حسب طاقته وطبيعته البشرية . فكلّما
خفَّف جانب البشرية يقوى الجانب الروحي ، ويكون تعلقه بالله تعالى وصفاؤه
وحضوره معه أكثر ؛ وهذا الرزق المعنوي كالرزق المادي ، أعطى الله بعض الناس
أكثر من بعض ، قال تعالى : (( وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ
دَرَجَاتٍ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ )) [ الأنعام /165 ] . هكذا
شأنه جل وعلا .



لكن على المؤمن أن لا يكتفي بهذا التقسيم ، لأنه لا يعرف في الحقيقة هل لـه استعداد للترقي أم لا ،

بل عليه أن يجاهد نفسه بأمـر الله : (( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا )) [ العنكبوت /69 ] .

مَن أراد أن يكون من هذا القسم فله علاج ودواء لمرضه الذي هو فيه ، وهو :
أولاً : تهذيبُ النفس ومخالفتُها : (( قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهـَا وَقَـدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا)) [ الشمس /9-10 ] .
ثانياً
: الاعتقاد الصحيح في حقّ الله جلّ وعلا وفي حق صفاته الجليلة وفيما يتعلق
بالحشر والنشر والحساب والعقاب والجنة والنار ، وكلِّ الأمور الغيبية ،
أعني : اعتقادَ ((الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ)) [ البقرة /3 ] .


ثالثاً
: التمسّكُ بشرع الله جلَّ جلاله ، لا بالقيل والقال بل بحسب الحِلِّ
والحُرمة ؛ وذلك بالتمسك بالكتاب المبين واتباع الرسول عليه الصلاة والسلام
وال بيته الطيبين الطاهرين لا الغافلين والمدعين. ويدخل في ذلك أمور كثيرة
منها : (( قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ
خَاشِعُونَ )) [ المؤمنون /1-2 ] ، (( وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ )) [
يونس / 109 ] . . . هـذا كـلُّه يدخل في التمسك بالشريعة .


رابعاً
: بقيَ شيء آخر وهو سُلَّم للوصول إلى هذه الفضائل جميعـاً ، وهو
ذكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــر الله تعالى .

فمَن
دخل الخلوة فلْيُكثرْ من ذكر الاسم المفرد ( الله ) ، ومَن لم يدخل الخلوة
فليكثر من ذكر ( لا إله إلا الله ) والصلاةِ على رسول الله عليه الصّلاة
وأفضل السلام واله.


موضوعُ هذا المقال واحدٌ من طرقِ الولاية ،
وهو مقامٌ عالٍ . وطرقُ الولاية كثيرةٌ ، لكنَّ أفضلّها اتّباعُ رسول الله
صلى الله عليه وسلم في العادات والعبادات ، وعدمُ الميل إلى الكشف
والكرامات ، لأنّ هذه الأمور ليست مهمّة ؛ فركعتان بعد الوضوء ـ مثلاً ـ
أهَمُّ منها .

مَن وصل إلى هذا المقام عليه أن لا يرى لنفسه مرتبة
ولا مقاماً ولا أي شيء ، وعليه إذا أمكن أن يتعلق بشخص يوجِّهه ، لأنه لا
يمكن الوصول إلى هذه الفضائل بدون واسطة .

فلو قيل : بعض الأولياء
وصلوا إلى ما وصلوا بدون التمسك بالواسطة ، نقول : هؤلاء لم يتمسكوا
بالواسطة ظاهراً ولكنهم تمسكوا بالواسطة باطناً ، فهم يستفيدون من أرواح
الأولياء المتقدمين ، كما قال الأستاذ بديع الزمان رضي الله عنه : إني
استفدت من الإمام الرباني والشيخ عبد القادر الجيلاني والشيخ أبي الحسن
الشاذلي وغيرهم رضي الله عنهم .
لكن لا يمكن لشخص أن يستفيد من أرواح
الأولياء المتقدمين إلا إذا كان من أهل الدّيوان ؛ فإذا كان من أهل هذا
المقام فهو يجتمع بهم ويسأل ويُجاب ويصحَّح له .





حــزب البحــر
لسيدي أبي الحسن الشاذلي رحمه الله تعالى



اللهمّ
يا عليُّ يا عظيمُ يا حليمُ يا عليم أنتَ ربّي ، وعلمُكَ حَسْبي ،
فَنِعْمَ الربُّ ربّي ، ونِعْمَ الحسْبُ حسبِي تَنصُر مَنْ تشاء وأنتَ
العزيزُ الرحيمُ ، نَسْألكَ العصمةَ في الحركاتِ والسّكَنَاتِ والكَلِمَاتِ
والإرَادَاتِ والخَطَرَاتِ مِنَ الشُّكُوكِ والظُّنُونِ والأَوْهَامِ
السَّاتِرةِ للقلوبِ عنْ مطالعةِ الغيوبِ ، فقدْ ابْتُلِيَ المُؤمِنونَ
وزُلْزِلُوا زِلْزَالاً شَديداً وإذ يقولُ المُنافِقونَ والذين في
قُلُوبِهمْ مَرَضٌ ما وعَدَنا اللهُ ورسولُهُ إلا غُرورَاً . فثبّتنا
وانْصُرْنَا وسَخّرْ لَنَا هذا البَحْرَ كَمَا سَخَّرتَ البَحْرَ لمُوسَى
وسَخَّرْتَ النَّارَ لإبراهيمَ ، وسَخَّرْتَ الجِبالَ والحدِيدَ لدَاوُدَ ،
استغفر الله العظيمّرت الرِّيحَ والشّياطينَ والجِنَّ لِسُلَيمان َ،
وسَـخِّرْ لنـا كـلَّ بحرٍ هو لَكَ في الأرضِ والسماءِ والمُلكِ
والمَلَكـُوت وبحرِ الدنيا وبحرِ الآخـرةِ ، وسَـخِّرْ لنَا كـلَّ شيءٍ ،
يا مَـنْ بِيدِهِ مَلَكُـوتُ كـلِّ شَيء كهيعص كهيعص كهيعص انصُرنَا
فإنَّكَ خيرُ النّاصِرِينَ، وافتَحْ لنَا فإنّكَ خيرُ الفَاتِحينَ ،
واغفِرْ لنَا فإنَّكَ خيرُ الغَافِرينَ ، وارحَمْنا فإنّكَ خيرُ
الرّاحِمينَ ، وارزُقنا فإنّكَ خيرُ الرّازِقينَ ، واهْدِنَا ونَجِّنَا
مِنَ القَوْمِ الظَّالِمِينَ ، وهَبْ لنَا رِيحاً طيّبةً كما هيَ في
عِلمِكَ ، وانشُرْها علينا مِنْ خَزَائِنِ رحمتِكَ ، واحمِلْنَا بِها
حَمْلَ الكرامةِ معَ السّلامةِ والعافيةِ في الدّينِ والدُّنيا والآخرةِ
إنّكَ على كلِّ شيءٍ قدير. اللهمَّ يَسِّرْ لنا أُمُورَنَا معَ الرّاحةِ
لقلوبِنَا وأَبدانِنَا ، والسلامةِ والعافيةِ في دِينِنا ودُنْيانا وكُنْ
لنا صَاحِباً في سَفَرِنا، وخلِيفةً في أهلِنَا، واطْمِسْ على وُجوهِ
أَعدائِنَا وامْسَخْهُم على مكَانَتِهِم فلا يستَطيعون المُضِيَّ ولا
المَجِيءَ إلينا ولو نشاءُ لطَمَسْنَا على أعيُنِهم فاستَبَقوا الصّراطَ
فأَنَّى يُبصِرونَ ، ولو نشاءُ لمَسَخْنَاهُم على مكانَتِهِم فما
اسْتَطاعوا مُضِيّاً ولا يَرجِعُون . يس · وَالْقُرْءَانِ الْحَكِيمِ ·
إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ · عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ · تَنْـزِيلَ
الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ · لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَـا أُنْذِرَ آبَاؤُهُمْ
فَهُـمْ غَافِـلُونَ · لَقَدْ حَقَّ الْقَوْلُ عَلَى أَكْثَرِهِمْ فَهُمْ
لا يُؤْمِنُونَ · إِنَّا جَعَلْنَا فِي أَعْنَاقِهِمْ أَغْلالاً فَهِيَ
إِلَى الأَذْقَانِ فَهُمْ مُقْمَحُونَ · وَجَعَلْنَا مِنْ بَيْنِ
أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لا
يُبْصِرُونَ. شَاهَتْ الوُجُوهُ شَاهَتْ الوُجُوهُ ، شَاهَتْ الوُجُوهُ
وَعَنَتْ الوُجُوهْ للحَيِّ القَيُّومِ وقد خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْماً .
طس- طسم- حمعسق. مَرَجَ البحْرَينِ يلتقيانِ بينهُمَا بَرْزَخٌ لا
يَبْغِيَان حم حم حم حم حم حم حم حُمّ الأَمْرُ وجاءَ النّصرُ فعلينا لا
يُنْصَرون . ] حم · تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ
الْعَلِيمِ · غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ
ذِي الطَّوْلِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ [ [غافر/1-3].
(
بسم الله بابنا ، تبارك حيطاننا ، يس سقفنا ، كهيعص كفايَتُنَا ، حمعسق
حِمَايَتُنَا فَسَيكْفيكَيهم الله وهو السميع العليم (ثلاثاً).
( سترُ
العَرشِ مَسْبُولٌ علينَا وعَيْنُ اللهِ ناظِرَةٌ إلينَا ، بِحَوْلِ اللهِ
لا يُقْدَرُ علينا واللهُ مِنْ وَرَائِهِمْ مُحِيطٌ. بلْ هوَ قُرآنٌ مَجيدٌ
. في لَوحٍ مَحفوظٍ فاللهُ خيرٌ حَافِظَاً وهو أرحمُ الرَّاحِمينَ *
(ثلاثاً) .
* إنَّ ولِيّيَ اللهُ الذي نَزَّلَ الكِتَابَ وهُوَ يَتَوَلّى الصّالِحيَن *(ثلاثاً) .
* حَسْبِيَ اللهُ لا إِلَهَ إِلاّ هُوَ عَلَيهِ تَوَكَّلْتُ وهُوَ رَبُّ العَرْشِ العَظِيمِ * (ثلاثاً) .
* بِسمِ الله الذي لا يَضُرُّ مَعَ اسْمِهِ شَيءٌ في الأرضِ ولا في السّماءِ وهُوَ السَّمِيعُ العَلِيمُ * (ثلاثاً) .
* ولا حَوْلَ ولا قُوَّةَ إِلاّ باللهِ العَلِيِّ العَظِيمِ * (ثلاثاً)
وصلّى الله على سَيِّدنَا مُحَمَّدٍ وعَلَى آَلِهِ وصَحْبِهِ وسَلَّم والحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِينَ .






الصَّــلاة المشـيشـيّة
لسيدي عبد السلام بن مشيش رحمه الله تعالى


اللهمَّ
صلِّ على مَنْ منهُ انشقَّت الأسرارُ ، وانفلقَتِ الأنوارُ ، وفيهِ
ارتقَتِ الحقائقُ ، وتنـزَّلتْ عُلومُ آدمَ فأعجزَ الخلائقَ ، ولهُ
تضاءَلتِ الفُهومُ فَلمْ يُدْرِكْهُ منّا سابقٌ ولا لاحِقٌ ، فرياضُ
الملكوتِ بزهرِ جماله مونِقةٌ ، وحياضُ الجبروتِ بِفيضٍ أنوارِهِ مُتدفّقةٌ
، ولا شيءَ إلا وهوَ به منوطٌ ، إذ لولا الواسِطةُ لذهَبَ كما قيلَ
الموسوطُ ، صلاةً تليقُ بكَ مِنكَ إليهِ كما هو أهلهُ ، اللهمَّ إنّه
سرُّكَ الجامعُ الدَّالُّ عليكَ ، وحِجابُكَ الأعظمُ القائمُ لكَ بينَ
يديكَ ، اللهمَّ ألحقْنِي بنسبِهِ ، وحقِّقْنِي بحسَبِهِ وعرِّفني إِيَّاهُ
مَعرفةً أسْلمُ بها مِن مواردِ الجهلِ ، وأكرعُ بِها مِنْ مَوارِدِ الفَضل
. واحملني على سَبيلِهِ إلى حَضْرتِكَ حَمْلاً محفوفاً بِنُصْرَتِكَ ،
واقذفْ بي على الباطل فأدمغَهُ ، وزُجَّ بي في بحار الأَحَدِيَّة ،
وانشُلني من أَوْحالِ التَّوحيدِ ، وأغرقني في عين بحْرِ الوَحدةِ ، حتى لا
أرى ولا أسمَعَ ولا أَجِدَ ولا أُحِسَّ إلا بها ، واجعلْ الحِجابَ الأعظمَ
حياةَ رُوحي ، ورُوحَهُ سِرَّ حقيقتي ، وحقيقَتَهُ جامعَ عَوالمي ،
بتحقيقِ الحقِّ الأوّلِ ، يا أَوّلُ يا آَخِرُ يا ظاهِرُ يا باطنُ ، اسمع
ندائي بما سمعْتَ به نداءَ عبدِكَ زكريا ، وانصُرني بكَ لكَ ، وأيّدني بكَ
لكَ ، واجمعْ بيني وبينَك وحُلْ بيني وبينَ غَيرِك ، اللهُ ، اللهُ ، اللهُ
(( إنَّ الذي فرضَ عليْكَ القُرآنَ لرادُّكَ إلى معادٍ )) ، (( ربَّنا
آتِنَا مِنْ لدُنْكَ رحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَداً ))
(ثلاثاً) .





الورد العام للطلاب راغبين التعلم بعد صلاة الصبح و صلاة المغرب (



*أستغفر الله العظيم : 100 مرة

*اللهم صلي على سيدنا محمد وآله وصحبه : 300 ان امكن او 100 علي الاقل

) ويوم الجمعة 1000 إذا أمكن (

*لاإله إلا الله 1000 ) وإذا زاد فلا بأس ولايجاوز 10000 خاصة للمبتدئين

مع المحافظة التامة على أمور الشرع الحنيف من دوام الطهارة والمحافظة على الصلوات وفي الجماعة

اللباس الطيب المحتشم الذي لا غلو فيه و لا تصنع

الأخلاق الحسنة .

الإحسان
للوالدين و الأقارب و الجيران و الناس أجمعين والاهتمام بصلة الارحام مع
التواضع التام مع مستحقيه , إذ الكبر على المتكبر عبادة كما في الحديث
الشريف .

أهل الله كلامهم ضرورة , و أكلهم فاقة , ونومهم غلبة , و السعيد من سار على منهاجهم و الشقي من حاد عن طريقهم .

ومن اراد الازستزادة فعليه بالاتي وهي الانفس السبعة وبها خيرا عظيما لمن اراد الوصول بسرعه لااسرار الاسماء الحسنى المباركة


الأنفس السبعة في الطريقة القادرية العلية

أعلم
أخي المريد أن الأنفس السبعة هي من أهم الأمور في طريقتنا القادرية العلية
فالله جل وعلا خلق النفس البشرية وجعل فيها طباعاً كثيرة منها طباع الخير
ومنها طباع الشر ومنها طباع بين الخير والشر قال تعالى((إِنَّا خَلَقْنَا
الْإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا
بَصِيرًا *سورة الدهر)) وكما جاء في كتاب قوت القلوب للشيخ أبي طالب المكي
أن الله خلق الإنسان وجعل في نفسه أربعة أنواع من الصفات وهي:
• صفات الربوبية: مثل الكبرياء – حب المدح والشكر والثناء – الجبروت وهذه لا تنبغي إلا لله تعالى
• صفات العبودية: مثل الخضوع لله – الذل – التواضع – الرحمة – المودة والمحبة – الرحمة – الشفقة
• صفات حيوانية: مثل الأكل- الشرب – النوم – النكاح والتزاوج –
• صفات شيطانية: مثل الكذب – التكبر – العجب –الخداع – المكر- الإغواء – حب المخالفة

والمطلوب
من الإنسان أن يتخلى عن صفات الربوبية والصفات الشيطانية وأن لا يكون أكبر
همة الصفات الحيوانية وأن يتمسك ويتحلى بصفات العبودية وبذلك يكون كما
أراد الله له أن يكون في قوله تعالى في القرآن الكريم((وَنَفْسٍ وَمَا
سَوَّاهَا (7) فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا (8)
قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا (9) وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا (10) سورة
الشمس )) والناس في تزكية نفوسهم على درجات كل حسب همته في السير إلى الله
والتزامه على منهج الله وكما ورد في الأثر أن الله تعالى خلق الإنسان بعقل
وشهوة وخلق الملائكة بعقل دون شهوة وخلق الحيوان بشهوة دون عقل فالإنسان
إذا غلب عقله على شهوته صار أفضل من الملائكة وإن غلبت شهوته على عقله صار
أدنى من الحيوان
وقد قسم سيدي ومولاي الشيخ عبد القادر الجيلاني النفس
إلى سبعة أقسام عرفت بالأنفس السبعة وجعل لها منهجاً عظيماً من أجل التزكية
وصنف أورادها وأذكارها وصفاتها وفروعها وهذه الأنفس هي :

1. النفس الأمـــارة
2. النفس اللـوامــة
3. النفس الملهـــمة
4. النفس المطمـئنة
5. النفس الراضـية
6. النفس المرضية
7. النفس الكــــاملة

جدول أسماء الأنفس السبعة مع صفاتها

م اسم النفس صفات كل نفس من الأنفس السبعة
1 الأمــارة البخل – الحرص- الأمل- الكِبْر- الشهرة- الحسد- الغفلة
2 اللـــوامة اللوم- الفكر- القبض- العجب- الاعتراض
3 الملهــمة السخاوة- القناعة- العلم- التواضع- التوبة- الصبر- تحمل الأذى-
4 المطمئنة الجود- التوكل- الحكم- العبادة- الشكر- الرضا
5 الراضية الزهد- الإخلاص- الورع- الوفاء- ترك مالا يعنيه
6 المرضية حسن الخلق- ترك ما سوى الله- اللطف بالخلق- التقرب إلى الله-التفكر-الرضا
7 الكـــاملة جميع ما ذكر من الصفات الحسنة السابقة

أذكار الأنفس السبعة في الطريقة القادرية
لقد
صنف سيدي الإمام الجيلاني الأنفس السبعة وبين صفات كل نفس منها وجعل لكل
واحدة منها اسماً من أسماء الله الحسنى للخلاص منها وتزكيتها وبين عدد كل
ذكر من أذكار الأسماء السبعة وقد وردت مجموعتان من الأسماء الحسنى
الأولى : وهي الأسماء الأصول
الثـانية : وهي أسماء الطريقة القادرية وهي الصحيحة التي يعمل بها عند المشايخ ولها فروع وقد بينت تفصيل هذا في هذا الجدول:

جدول بأسماء الأنفس السبعة مع وأذكارها وعدد كل ذكر
م اسم النفس الأسماء الأصول
1 الأمــارة لاإله إلا الله 100000
2 اللـــوامة اللـــه 78084
3 الملهــمة يا هـو 44600
4 المطمئنة يا حي 20092
5 الراضية يا واحد 93420
6 المرضية يا عزيز 74644
7 الكـــاملة يا ودود 10100

م اسم النفس الأسماء المعمول بها في الطريقة
1 الأمــارة لاإله إلا الله 100000
2 اللـــوامة اللـــه 100000
3 الملهــمة يا هـو 100000
4 المطمئنة يا حق 100000
5 الراضية يا حي 100000
6 المرضية يا قيوم 100000
7 الكـــاملة يا قهار 100000

فروع أسماء الطريقة القادرية للأنفس السبعة
أخي السالك:
وضع سيدنا ومولانا الشيخ عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه لكل اسم من أسماء الطريقة القادرية فروع وهي:

لا إله إلا الله
م الأسماء الفروع عدد ذكر الأسماء الفروع
1 لا معبود إلا الله خمسمائة ألف مرة
2 لا محبوب إلا الله خمسمائة ألف مرة
3 لا مقصود إلا الله خمسمائة ألف مرة
4 لا مطلوب إلا الله خمسمائة ألف مرة
5 لا مـراد إلا الله خمسمائة ألف مرة
اللـــــــــــــه
م الأسماء الفروع عدد ذكر الأسماء الفروع
1 يا نـور يا باسط يا الله خمسمائة ألف مرة
2 يا نـور يا هادي يا الله خمسمائة ألف مرة
3 يا نــور يا الله خمسمائة ألف مرة
4 يا هادي يا الله خمسمائة ألف مرة

يا هــــــــو
م الأسماء الفروع عدد ذكر الأسماء الفروع
1 يا هـــو أنت هــو خمسمائة ألف مرة
2 يا هـو أنت هــو يا الله خمسمائة ألف مرة
3 يا هو يا من لا إله إلا هو خمسمائة ألف مرة
4 أحـد هـو هـو أحـد خمسمائة ألف مرة
يا حَــــــــقَّ
م الأسماء الفروع عدد ذكر الأسماء الفروع
1 يا مغيث هـو الحقُّ خمسمائة ألف مرة
2 يا فرد هو أنت الحقُّ خمسمائة ألف مرة
3 يا حق أنت الحق حقُّ الحق خمسمائة ألف مرة
4 يا مجيب أنت الحق خمسمائة ألف مرة

يا حــــــــي
م الأسماء الفروع عدد ذكر الأسماء الفروع
1 يا حـيُّ لا حــي غيره خمسمائة ألف مرة
2 يا حــي أنت الحيُّ خمسمائة ألف مرة
3 يا عليُّ يا جميل أنت الحيُّ خمسمائة ألف مرة
4 يا عظيم الألطاف يا حي أفنني
عني وأبقني بك خمسمائة ألف مرة
يا قيوم
م الأسماء الفروع عدد ذكر الأسماء الفروع
1 يا كافي يا غني يا قيوم ذا الفضل
قد ملأ كل شيء فضله خمسمائة ألف مرة
2 يا غنــــي يا مغــــني خمسمائة ألف مرة
3 يا قـــــيوم يا قــــادر خمسمائة ألف مرة
4 يا قـــيوم أنت الأزلي بالأزل خمسمائة ألف مرة
5 يا قــــــيوم الأزلي يا الله خمسمائة ألف مرة
يا قـــــــــهـار
م الأسماء الفروع عدد ذكر الأسماء الفروع
1 يا قيوم يا قهار خمسمائة ألف مرة
2 يا جبار يا قهار خمسمائة ألف مرة
3 يا عظيم يا قهار خمسمائة ألف مرة
4 يا قادر يا قهار خمسمائة ألف مرة
5 الحكم لله الواحـد القهار خمسمائة ألف مرة

كيفية العمل بأسماء الأنفس السبعة

أخي
السالك إن العمل بالأسماء السبعة هو من أساسيات الطريقة القادرية التي
يرتكز عليها صلاح المريدين بل ولا بد لكل سالك أن يعمل بها حتى يترقى في
مراتب الطريقة القادرية العلية والعمل بها في القرون الماضية كان من أهم
الأوراد عند المشايخ لكن بالآونة الأخيرة تركها الكثير منهم ولم يبقى لها
وجود إلا عند القليل من رجال الطريقة القادرية فلذلك بدأنا نرى نقصاً في
الأحوال ، تركاً للسنن والآداب ، البعد عن الأصول والتمسك بالفروع وما ذاك
إلا نتيجة لأمراض النفوس وشهواتها وخواطرها ،
لذا لا بد من الرجوع إلى أصول الطريقة وإن من أهم أصولها العمل بأسماء الأنفس السبعة وإليك كيفية العمل بها كما أخذناه عن المشايخ :
• العمل الأساسي المطلوب من المريد هو الاشتغال بالأسماء السبعة بأعدادها التالية:
لا إله إلا الله الله يا هـو يا حق يا حي يا قيوم يا قهار
70000 60000 50000 40000 30000 20000 10000


يستحسن كما أخذناه عن سـيدي الشيخ عبيد الله القادري الحسيني أن يكمل كل
الأسماء إلى (100000) مئة ألف مرة فذلك أفضل وأكمل للمريد وزيادة في العون
على نفسه والشيطان . كما في الجدول التالي :

لا إله إلا الله الله يا هـو يا حق يا حي يا قيوم يا قهار
100000 100000 100000 100000 100000 100000 100000


أفضل شيء للاشتغال بأسماء الأنفس السبعة هو الاعتكاف والخلوة حتى ينتهي
منها كاملة وهذا أفضل بكثير من العمل بها خارج الخلوة ،لأنه في الخلوة
ينقطع عن كل الشوائب والأكدار التي تعكر صفاء الروح فثمرة الأسماء في
الخلوة أفضل من خارجها
• قد يستصعب البعض هذه الأوراد والأذكار لكثرتها
وليس المطلوب الخلاص منها بيوم أو يومين بل تعمل بقدر استطاعتك ولكن ينبغي
على المريد أن يحرص على الانتهاء منها خلال ستة أشهر
• بالنسبة للأسماء
الأصول يتم العمل بها بعد الانتهاء ن أسماء الطريقة القادرية بقدر
الاستطاعة ويفضل أن يتفرغ السالك ويدخل خلوة للانتهاء منها
• بالنسبة لفروع الأسماء السبعة لا يتم العمل بها إلا في الخلوة

يجوز للمريد أن يعمل بهذه الأذكار في كل الأحوال جالساً . قائماً . مضجعاً
. ماشياً لكن من الأفضل ويستحب أن يتم العمل بها في حالة الجلوس باستقبال
القبلة مع صفاء الذهن
• بعد الانتهاء من كل أسم تصلي ركعتين ثم تقول
بعدهما : اللهم إني أشتري منك نفسي(الأمارة ) بمئة ألف (لا إله إلا الله )
وبعد أن تنتهي من كل اسم تصلي ركعتين وهكذا في كل مرة تسمي النفس والاسم

أثناء العمل بهذه الأسماء من المحتمل أن يرى المريد بعض الرؤى والمنامات
وكل نفس لها مرائي خاصة بها وكل رؤيا لها تأويل ومعنى وقال بعض المشايخ لا
يجوز أن تنتقل من نفس إلى أخرى حتى تأتيك أشارة وهذه الإشارات هي الرؤى
التي سنتكلم عنها إنشاء الله تعالى ...





الرؤى والعلامات التي ترى أثناء العمل بالأسماء السبعة
أخي
السالك عندما يبدأ العمل والاشتغال بهذه الأسماء السبعة وفروعها يبدأ حالك
بالتغير والتبدل فتتخلص من الأخلاق والصفات الذميمة وتكتسب الأخلاق
والصفات الحميدة وتبدأ روحك بالصفاء والنقاء والارتقاء إلى الله وخلال
الاشتغال بهذه الأسماء السبعة تعرض عليك بعض الرؤى والعلامات فمنها ما هو
حسن ومنها ما هو قبيح لأنك تكون في مرحلة التلوين متوجهاً نحو مرحلة
التمكين . لذلك أردت أن أبين لك هذه الرؤى و العلامات والرؤى وأبين لك
معناها حتى تكون على بينة ونور من أمرك وإليك هذه العلامات وهي:

علامات النفس الأمارة
يرى
صاحب هذه النفس في منامه غالباً صفات الكفر والعناد مثل : الخنزير: وهو
صفة الحرام- الكلب : وهو صفة الغضب – الفيل : وهو صفة العجب – العقرب : وهي
صفة العذاب – الحية: وهي صفة لسان النفاق - الفارة : أفعال عن الخلق
مستورة وللحق معلومة – البراغيث و القمل : ارتكاب للمكروهات – الحمار: فعل
ما لا ينفع – المز ابل : الميل إلى الدنيا – الخمر و الحشيش والمخدرات :
فعل الحرام- الخبائث : التفكر بالحرام– الماء الراكد الكدر و الماء الجاري
الكدر و النجاسات : التعلق بالفعل الفاسد

علامات النفس الأمارة

يرى
صاحب هذه النفس في منامه: الغنم وهي الحلال ، و يرى البقر وهي دلالة على
نفع الناس ، ويرى الجمل وهو دلالة تحمل الأذى من الناس ، و يرى السمك وهو
كسب الحلال ، و يرى الإوز والحمام والدجاج وأشكالها من الطيور وكلها تدل
على الحلال ، و يرى نحل العسل وهو يدل على الأخلاق الحميدة ، و يرى الأطعمة
المطبوخة إشارة لطبيعة نفسه ، و يرى الثمار وهي دلالة إصلاح وإخلاص نفسه
من الكلام والكدورات ، و يرى الدكاكين والبيوت والعمارات وهي دلالة سكن
النفس
علامات النفس الملهمة
يرى صاحب هذه النفس في منامه: النساء وهي
دلالة على نقصان عقله ، ويرى الكفرة وهي دلالة على نقصان الدين ، ويرى
الملحدين والضالين وهي دلالة على نقصان المذهب ، ويرى مقصوص اللحية أو
حالقها وهي دلالة على نقص في تطبيق الشرع ، ويرى الأعرج وهو دلالة على أنه
يدعو إلى الخير والحق ولا يمتثل إليه ، والأعمى كتمان الشهادة ، ويرى
الأطرش الأصم وهو دلالة على انه لا يسمع للشريعة ولا إلى الوعظ ، ويرى
الأخرس وهو دلالة على عدم التكلم بالحق، ويرى العبد الأسود ومعناه لا يتكلم
في عيوب الآخرين في وجوههم ، ويرى الأجرد وهو دلالة على ترك السنة ، ويرى
السكران وهو دلالة على عشق الخلق ، ويرى القماري والمصارع والحكوي وهي
دلالة على ترك العبادة والوقوع بالحرام ، ويرى السارق وهو دلالة على الرياء
، ويرى الدلال وهو دلالة على النظر إلى الحرام والكذب ، ويرى القصاب وهو
دلالة على قسوة القلب ، ويرى الأحول وهو دلالة على الضلال عن الحق

علامات النفس المطمئنة
يرى
صاحب هذه النفس في منامه : القرآن الكريم وهذه صفة صفاء القلب ، ويرى
الأنبياء والمرسلين وهذه صفة قوة الإيمان والإسلام ، ويرى السلاطين وهذه
صفة الانصراف إلى رضا الله ، ويرى المفتون والعلماء وهذه صفة الاستقامة
وأفكاره مع عبادة الله تعالى ، ويرى الخيرات والمشايخ وهذه صفة إرشاد نفسه ،
ويرى القضاة وهذه صفة الإطاعة لأمر الله تعالى ، ويرى الكعبة الشريفة
والمدينة المنورة والقدس المبارك وهذه صفة طهارة القلب من الغش والوسواس ،
ويرى الجوامع والمساجد والعلم وهذه صفة عمارة القلب ، ويرى السنجق والسهم
والقوس والمنجنيق وهذه صفة الانتصار على الوساوس الشيطانية .

علامات النفس الراضية
يرى
صاحب هذه النفس في منامه: الملائكة والحور العين وهي دلالة على كمال العقل
، ويرى الولدان والجنة والبراق والحلل وهذه دلالة على التقرب إلى الله
تعالى وزيادة في كمال العقل والدين

علامات النفس المرضية
يرى
صاحب هذه النفس في منامه: السماوات وهي دلالة على تعلق نظره بالله تعالى ،
ويرى النجم وهو دلالة على نور نفسه ، ويرى النار وهي دلالة على الفناء في
المحبة ، ويرى الرعد وهو دلالة على التنبيه من الغفلة، ويرى الشمس وهي
دلالة على أنوار الروح ، ويرى القمر وهو دلالة على نور القلب المريد الكامل
.

علامات النفس الكاملة
يرى صاحب هذه النفس في منامه: المطر
والثلج والبرد والنهر والعين والبئر والبحر وهذه هي مصادر الماء الطاهر
المطهر وهي دلالة على تزكية النفس وتطهيرها والوصول إلى السلوك الكامل

معاني الأسماء السبعة

لا إله إلا الله : لا معبود ولا مقصود بحق إلا الله جل جلاله
اللـــه : هو الاسم العظم الموجود بذاته الغني عن سواه
هـــــو: لا إله إلا هو أي لا إله غيره
الحـق : الثابت المطابق للواقع
الحـي : من قامت به الحياة
القـيوم: القائم بإمرة السماوات والأرض ومن فيهما
القهار: صاحب القهر العظيم الذي يقهر عباده بالموت

ختمات الأنفس في دائرة الشيخ عبيد الله القادري الحسيني

لقد
ذكرنا سابقاً نظام الأنفس السبعة في الطريقة القادرية العلية ومن أجل
سهولة العمل بالأنفس على المريد وضع الشيخ عبيد الله القادري حفظه الله
نظاماً ومنهجاً لكل السالكين يشمل الأسماء الأصول والفروع وينبغي على
المريد أن يقوم بها خلال ستة أشهر وهذه هي ختمات الأنفس في دائرة الشيخ
عبيد الله القادري :

لاإله إلا الله 100000 يا عزيز 70000
اللـــه 100000 يا ودود 70000
يا هـو 70000 يا وهاب 60000
يا حق 70000 يا مهيمن 50000
يا حي 70000 يا باسط 40000
يا قيوم 70000 يا رحمن 100000
يا قهار 70000 يا رحيم 100000
يا واحـــد 70000

الخاتمة

اعلم
أخي السالك أن العمل بهذه الأسماء هو من أعظم الأوراد في الطريقة القادرية
ولكن يفضل أن يشتغل بها السالك تحت إشراف شيخ مرشد كامل أو أخ صالح قد عمل
بها قبله فذلك أنفع له وليس معنى هذا أن يتركها الإنسان إن لم يجد مرشد أو
أخ صالح بل يعمل بها في كل حال وليس في ذلك من حرج أبداً
لكن الذي
تعلمناه من مشايخنا أن الأوراد عندما تؤخذ بإذن وبإجازة تكون نتيجتها أفضل ،
فاعمل بها رحمك الله تعالى تهد إلى الخير وصلى الله على سيدنا محمد وعلى
آله وصحبه وسلم والحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
1دروس متفرقة وتعليم للمبتدئين ومحبي الروحانيات والفلك والاوفاق والطلاسم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات البرهتية لشيخة ملاك المغربية :: الفئة الأولى :: منتدى تجارب الاعضاء-
انتقل الى: